تحطم صنم هيبة إسرائيل

كيف نواجه النقد السلبي؟
19 سبتمبر, 2023

تحطم صنم هيبة إسرائيل

محمد داؤد

لاشك في أن العالم كله قبل اليوم يرى إسرائيل كقوة لا تقهر، وكدولة مصونة من كل جهة، تمتلك من جميع الأسلحة الجديدة والوسائل الحديثة وكدولة لها نظام دقيق للاستخبار، فلا تتجاسر أي دولة من دول العالم أن تهاجم عليها، ولكن هجوم حركة حماس عليها في السابع من أكتوبر فضحها أمام جميع العالم، وأثبت أن كل ما تدعى به إسرائيل وتفتخر، كان كبيت العنكبوت.

ففشلت وكالتها الاستخبارية (الموساد) كل الفشل، وعجز نظامه الدفاعي (قبة الحديد) عن منع المقاومين كل العجز، وضاعت بالسهولة كثير من دباباتها المدرعة ومدافعها المتطورة التي تسمى بمير كافا بمقابل عبوات ناسفة لحركة حماس، وأصيب جنودها بالخوف والذعر.

والآن قد ارتفعت الغشاوة عن أعين الناس، وظهرت الحقيقة أمامهم ناصعة، تحطم صنم هيبة إسرائيل، وهذا هو الشيء الذي يشق عليها أكثر من كل شيء حتى من مقتل جنودها واحتجاز أسراها لدى حركة حماس، والآن إنها في حالة التململ والجنون، ولذا تشن هجمات وحشية على سكان غزة الأبرياء عشوائيًا منذ أكثر مائة يوم، حتى لا تتحرج من قتل الأطفال والنساء والشيوخ أي تحرُّج، وتنتهك القوانين الدولية انتهاكًا صارخًا، وتدوس جميع القيم الإنسانية والمبادئ البشرية تحت أقدامها.

ولكن إلى ما تدوم هذه البربرية والهمجية؟ فقد آن أوان زوالها تقريبًا وبالتأكيد أوان مؤاخذتها، فترتفع المظاهرات والاحتجاجات ضدها في كل ناحية من أنحاء العالم، حتى في داخلها أيضًا، وقد أجبرت لأول مرة على المثول أمام محكمة العدل الدولية للمحاكمة.

×