كن إيجابياً

طريق النجاح (الإصرار والعزيمة)
7 مارچ, 2021
فضل الإسلام على الإنسانية
27 مئی, 2021

كن إيجابياً

الايجابية – أيها الأخ – من أهم الركائز لنجاح الإنسان، ولها دور ملموس في الوصول به إلى قمة السعادة وتحقيق الفوز بمرامه،وهو الذي يصون صلاحية الإنسان من الضياع في غير موضعها، ويرغبه في التجنب عن الخوض فيما لا يجديه نفعا بل يضر به في كثير من الأحيان، وقد تجد في كرتك الأرضية كثيرا من الأشياء التي قدر لها البقاء بسبب كونه يحمل الايجابية البناءة والنعومة والسلاسة والمرونة.

فقد رأيت – أيها الأخ – غصناً ناعما في حياتك، تهب عليه الريح العاصفة الهوجاء التي تزيح الجبال الراسيات، وتستأصل الأشجار الباسقات وتهد القصور الشامخات ولكنه يبقى هو في مكانه لنعومته، لا تنال الرياح منه شيئا، ولا تصيبه بضرر لا قليل ولا كثير، وانه كلما زادت الريح عصفا وقصفا زاد متمايلا ولصقا بالأرض واخلادا اليها، وكلما تركد الريح وتقل رفع رأسه إلى السماء متهازيا بها وساخرا، كأنما يقول لها من أين لك أن تستأصلني أو تقلعني من مكاني، فقد أعطيت قوة استطيع بها محاربة الطوفان والريح التي أشد منك قلعا وأكثر منك استئصالا، وها أنا في مكانى ما برحت، وما تزحزحت.

وقد رأيت – أيها الأخ – الماء في انهاره كيف يجري بسكونه وصمته وهدوئه، يتدفق إلى الأمام مادام الطريق له سهلا معبدا، لا يعوقه عائق، ولا يجد فيه عراقيل، فإذا وجد الطريق أمامه منسدا اذا به يقف هنيهة يجمع وفوده ويستجمع قوته لمحاولة التغلب على العوائق وازاحة العقبات والشدائد فإن ظفر بالتغلب عليها مضى في طريقه قدما والا يبدل الطريق فيميل يمنة ويسرة ويؤثر اختيار الأيسر فالايسر، حتى يمتد ويمتد، حتى يطم السهل والجبل، ويغطي القمم والهضاب العالية.

فكل شيئ في أرضك – أيها الأخ – يلقنك درسا للحياة مفيدا ويرشدك الى الأصول المحكمةللنجاح، ويزيدك علما وخبرة اذا ألقيت عليه نظرةالعظة والاعتبار، وتستجلي ابصارك، فالماء والهواء والاغصان الناعمة ما هي إلا دليل القدرة الإلهية في الكون، وصنعة الخالق المبدع القاهر، وأن الاغصان الناعمة تخبرنا بأن الشيئ اذا حظي بصفة النعومة يستطيع مواجهة الاعاصير والزوابع وأن الماء يرشد ان القوة هي قوة الصمت والهدوء، وأن السر للنجاح هو العمل الدائم والسعي الدائب الحثيث، وعدم التكاسل والانزعاج.

فكن – أيها الأخ – مثل الماء في جريانه الغير المنقطع وسكونه وهدوئه الدائم،وكن كالاغصان الناعمة في تمايلها ومرونتها مع تقلب الريح فلا تكسر ولا تقلع، إذ الهدوء والوقار من سمات العقلاء أصحاب الحلم والنهى، والتمايل والمرونة من شيم الفوارس الشجعان، فكن ايجابيا في حياتك لا سلبيا، خذ من صفات الناجحين: المرونة والهدوء والوقار، وتجنب جهد طاقتك من التهور والاستعجال. فانهما من صفات الراسبين في الحياة.

 

محمد خالد الباندوي الندوي