يطالب آلاف من خبراء التعليم والمنظمات الحقوقية بفرض العقوبات على الهند

يقول القاضي المتقاعد ديبك غبتا: قانون البلد ونظام العدل رهن إشارة رجال القوة والثروة
9 جون, 2020
مودي: الصين لم تحتل أراضي هندية بعد الاشتباكات
28 جون, 2020

يطالب آلاف من خبراء التعليم والمنظمات الحقوقية بفرض العقوبات على الهند

نشرت صحيفة "انقلاب” في عددها الصادر في 25/ يونيو 2020م خبراً مفاده أن أكثر من ألف شخص من خبراء التعليم والمنظمات الحقوقية والناشطين الاجتماعيين كتبوا إلى وزير الخارجية الأمريكية مائك بومبيو رسالة طالبوه فيها بتصنيف الهند في قائمة الدول التي تبعث على المخاوف والقلق بشأن الأقليات، وفرض القيود على مرتكبي عمال العنف، وقد أبلغوا إلى مكتب وزير الخارجية بواشنطن رسالة طالبوا فيها بقوة مائك بومبيو بتنفيذ التوصيات التي قدمتها اللجنة الأمريكية الدولية للحريات الدينية.

وجاء في الرسالة أن العمل على تنفيذ هذه التوصيات يثبت أن أمريكا تعتبر الحرية الدينية والتعايش السلمي مهمًّا وضرورة قصوى للاستقرار العالمي، وجاء فيها أن الواضع الراهن يتطلب فرض القيود على المنظمات والمسئولين الذين يستهدفون الأقليات وخاصة المسلمين، ومن بين هذه القيود تجميد أملاكهم، وفرض الحظر على دخولهم في الولايات المتحدة، كما صرحوا أن هذه الخطوات التي تتخذها أمريكا ستعتبر مهمة ومؤثرة في وضع حدّ للحملات التي تتعرض لها الأقليات الدينية بأيدي المتطرفين المدعومين من الحكومة، وأكدوا في هذه الرسالة أن العنف بحق الأقليات التي يشكل المسلمون فيها مائتي مليون، وعدد المسيحين فيها ثلاثون مليوناً، يشكل خطرا لسياسة الهند العلمانية المتنوعة، بل خطرا للاستقرار الإقليمي في آسيا الجنوبية، الأمر الذي يؤثر على الأمن العالمي والشراكة الأمنية والاستراتيجية بين الهند وأمريكا.

وورد في الرسالة أن الفشل في الحفاظ على الحرية الدينية يدل على عدم وفاء الهند بدستورها، وعدم التزامها بإعلان حقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة، الذي وقعت عليه الهند، وذلك يتعارض مع نظريات الحرية والعدل التي تشارك فيها أمريكا والهند.