القدوة الصالحة على مستوى الشعوب والأمم

الصيام
16 اپریل, 2022
بعثة الأمة
26 جون, 2022

القدوة الصالحة على مستوى الشعوب والأمم

أنا أؤمن بأزمة واحدة، أزمة عدم وجود القدوة الحسنة، القدوة الصالحة على مستوى الشعوب والأمم، ليس على مستوى الأفراد، الحمد لله عندنا أفراد، ولكن مصير الأمم لا يتغير بالأفراد، مصير الأمم يحتاج في تحويله إلى مجهود جماعي، وإذا بقي هذا الفراغ طويلاً فإنه ليس خطرًا على الأمم التي امتحنت به والتي تمثله، بل هي كارثة العالم كله، فتنهار هذه المدنية، وتنهار هذه النظم التي تقوم الآن، ويطوي الله هذا البساط، فلابد أن تنهض هذه الأمة، لابد أن توطن نفسها على ملأ هذا الفراغ بقدر الإمكان.

(الشيخ أبو الحسن علي الحسني الندوي رحمه الله تعالى)