البيروني وإسهامه في العلوم (2/الأخيرة )

الشيخ أبو الحسن علي الحسني الندوي وحبُّه للإنسانية
7 يناير, 2020
الاحتفال بالعام الجديد
7 يناير, 2020

البيروني وإسهامه في العلوم (2/الأخيرة )

ألف البيروني كتباً في الفلك والرياضيات وقد وصل عددها إلى خمسة وتسعين كتاباً من مجموع مئة وستة وأربعين كتاباً له، واحتوت مؤلفاته على خمسة وستين بالمئة مما تم اكتشافه في علوم الفلك، وفي القواعد الأساسية التي تم الاعتماد عليها في العصر الحديث، كما كتب العديد من التعليقات بخصوص علم الفلك الهندي في كتابه (تاريخ الهند)، إذ تكلم عن دوران الأرض حول نفسها في رسالة لعمل الفلك، وتكلم عن الموضوع ذاته في كتاب (مفتاح علم الفلك). دخل البيروني في كثير من الحوارات والنقاشات فيما يخص دوران الأرض خاصة مع العالم ابن سينا، وقد اعترض أيضاً على توقعات أرسطو فيما يخص علم الفلك، وفي اعتقاده أنّ الأجرام السماوية ثابتة، وقام بإثبات نظريته القائلة بوجود الفراغ من خلال التجربة، كما فسر ظاهرتي الكسوف والخسوف.

وفي الفيزياء تكلم البيروني عن سرعة الضوء، وبأنّها أكبر من سرعة الصوت، وقام بالكثير من التجارب الفيزيائية، كما شارك في علم الديناميكا، وعلم الإستاتيكا، وتكلم أيضاً عن كثافة العديد من المعادن، ومنها: الذهب، والنحاس، والفضة، والحديد، والزئبق.

ومن إنجازات البيروني في الجغرافيا أنّه رسم خطوط الطول والعرض، كما وضع أيضاً نظرية لقياس نصف قطر الأرض مع حساب مُحيطها.

والشيئ الذي يميز البيروني بنوع خاص عن غيره من العلماء العرب هو إتقانه فلسفة السنسكريتية والسريانية والنصوص اليونانية والمصادر الإيرانية القديمة التي أدخل بفضلها عددا كبيرا من الكلمات والتعبيرات وقوالب العبارة في اللغتين العربية والفارسية.

وظل البيروني حتى آخر حياته شغوفًا بالعلم مقبلا عليه، متفانيًا في طلبه. ويروي المؤرخ الكبير ياقوت الحموي في كتابه معجم الأدباء ما يغني عن الكلام في مدى تعلق البيروني بمسائل العلم حتى الرمق الأخير، فيقول على لسان القاضي علي بن عيسي، قال: “دخلت على أبي الريحان وهو يجود بنفسه قد حَشْرَج نفسُه، وضاق به صدره، فقال لي وهو في تلك الحال: كيف قلت لي يومًا حساب الجدَّات الفاسدة (من مسائل المواريث) فقلت له إشفاقًا عليه: أفي هذه الحالة! قال لي: يا هذا أودّع الدنيا وأنا عالم بهذه المسألة، ألا يكون خيرًا من أن أخلّيها وأنا جاهل لها؛ فأعدت ذلك عليه، وحفظه… وخرجت من عنده وأنا في الطريق سمعت الصراخ….”(6)، وكان ذلك في غزنة في 12 ديسمبر 1048م.

مؤلفاته

وفي عدد مؤلفاته اختلفت الآراء، فهناك من عدها بمئة مؤلف، وأوصل عددها الآخرون إلى 183 كتابا، ولكن ضاع منها الكثير ولم يصل إلينا الا القليل. وأقدم مخطوط له يرجع إلى عام 447 هـ / 1056 م، فهو منسوخ في عهده وحياته.

وفيما يأتي أبرز مؤلفاته:

الآثار الباقية عن القرون الخالية

وهو أول كتاب وضعه عندما كان في بلاط جرجان وأهداه الى أميرها قابوس سنة 390 هـ (1000م)، وهو يبحث عن التقاويم والشهور عند مختلف الأمم. ويتخلل ذلك بحوث رياضية وطبيعية وفلكية عديدة. كما يحتوي على معلومات تاريخية عن ملوك أشور وبابل والكلدان والقبط والروم واليونان.

القانون المسعودي

وهذا الكتاب مصنف ضخم يحتوي على 143 باباً في 11 مقالة وقسم كل مقالة إلى أبواب وكل باب إلى فصول. ألفه في غزنة وأهداه الى سلطانها مسعود بن محمود سنة 421 هـ، فمنحه السلطان أموالاً طائلة ولكنه ردها الى الخزينة بحجة أنه إنما يخدم العلم للعلم، لا للمال. والكتاب يبحث في علم الفلك والهندسة والجغرافيا.

تحقيق ما للهند من مقولة في العقل او مرذولة

وهذا الكتاب من أشهر كتبه وقد ألفه عن الهند وأهلها. ويحتوي هذا الكتاب على (80) باباً، تناول فيه أحوال الهند وأعيادها وتقويمها وقوانينها وسكانها. وذكر معتقداتهم بالله والموجودات العقلية والحسية وغيرها. نشره (سخاو) في لندن سنة 1887 م. كما طبعته مطبعة مجلة دائرة المعارف العثمانية بحيدر آباد الدكن سنة 1957.

التفهيم لأوائل صناعة التنجيم

ألفه في غزنة، بالعربية والفارسية، سنة 420 هـ / 1029 م وقبل سنة 425 هـ على طريقة السؤال والجواب في الفلك والرياضيات، وقدمه لريحانة بنت الحسن الخوارزمي.

الصيدنة

وهو آخر مؤلفات البيروني، استقصى فيه معرفة أسماء الأدوية وماهياتها واختلاف آراء المتقدمين وما تكلم كل واحد من الأطباء وغيرهم فيه. وقام بتحقيقه المستشرق السوفيتي الكيميائي عبد الله كاديموف من كلية الدراسات الشرقية بجامعة البيروني بطشقند.

الجماهر في معرفة الجواهر

قام بتأليف هذه الكتاب البيروني وأهدى إلى الملك مودود بن مسعود (440هـ/1048م) ويبحث الكتاب في علم الجيولوجيا والأحجار الكريمة والمعادن، وطبعته دائرة المعارف العثمانية بحيدر آباد الدكن سنة 1355هـ/1936م.

تحديد نهايات الأماكن لتصحيح مسافات المساكن

يحتوي هذا الكتاب على معلومات دقيقة في علم الجيولوجيا، توجد منه نسخة مكتوبة بخط المؤلف في مكتبة أستانبول بتركيا، وطبع النص الكامل سنة 1962 في أنقرا بتحقيق محمد بن تاويت الطنجي، وتقع هذه الطبعة في 294 صفحة.

رسائل البيروني

طبعت كتاب “رسائل البيروني” بمطبعة دائرة المعارف العثمانية بحيدر آباد الدكن سنة 1948، وتتكون من أربع رسائل في الرياضيات وعلى الأخص علم الهندسة.

الهوامش:

(1). البيروني أبو الريحان محمد بن أحمد، للدكتور أحمد سعيد الدمرداش ص 8 دار المعارف مصر.

(2). كلمة بيرون كلمة فارسية بمعنى ضاحية المدينة، فلقب بالبيروني.

(3). ابو الريحان محمد بن أحمد البيروني العالم الفلكي الجيولوجي والرياضي المؤرخ مترجم ثقافات الهند للدكتور أبو الفتوح محمد التوانسي. ص 30

(4). Alberuni’s India By Edward C Sachau Preface P IX

(5). ابو الريحان محمد بن أحمد البيروني العالم الفلكي الجيولوجي والرياضي المؤرخ مترجم ثقافات الهند ص 35.

(6). ابو الريحان محمد بن أحمد البيروني العالم الفلكي الجيولوجي والرياضي المؤرخ مترجم ثقافات الهند ص 31.