الدكتور هارون رشيد الصديقي (1933-2021م) ورسالته للماجستير بعنوان: "صحيفة المدينة” دراسة حديثية وتحقيق

الشيخ محمد عمران خان الندوي الأزهري
23 دسمبر, 2021
الشيخ محمد واضح رشيد الحسني الندوي مصلح الأمة
21 فروری, 2022

الدكتور هارون رشيد الصديقي (1933-2021م) ورسالته للماجستير بعنوان: "صحيفة المدينة” دراسة حديثية وتحقيق

الدكتور أبو سحبان روح القدس الندوي

توفي الدكتور هارون رشيد في 6/12/2021م بعدما قضى حياة حافلة بالعلم والبحث والصحافة والدعوة والتوجيه وتربية أولاده وأحفاده، عاكفًا على العبادة، مُعانيًا انهيارًا صحيًا ورهقًا شديدين، رحمه الله وغفر له وأمطر عليه شآبيب رحمته.

وهو من مواليد 1933م في قرية تسمى "بوره رضا خان” الواقعة في مديرية "فيض آباد” بولاية أترابراديش (الهند).

حصل شهادة الابتدائية في منطقته والثانوية وما بعدها من المراحل الدراسية في مدينة لكناؤ، ونال شهادة الليسانس والماجستير والدكتوراه من جامعة لكناؤ الحكومية، وحفظ القرآن الكريم في الكبر عام 1962م في "مدرسة خانقاه أبو أحمدية” بمديرية باره بنكي.

أما موضوع رسالته للدكتوراه فهو "السيد فخر الدين خيالي: حياته ومآثره”.

أما السيد فخر الدين (ت 1326هـ) فهو جدّ سماحة العلامة أبي الحسن علي الحسني الندوي، ترجم له ولده العلامة السيد عبد الحي الحسني في كتابه "نزهة الخواطر (8/376-380) يُراجع هناك.

تولى الدكتور هارون رشيد التدريس في معهد دار العلوم لندوة العلماء بلكناؤ منذ 1962م إلى 1978م، ثم راح إلى مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية والتحق بجامعة الملك سعود ودرس سنتين في معهد اللغة لغير الناطقين بلغة الضاد وذلك للإتقان في اللغة العربية لاسيما فهمًا وكتابة واستفادة من المصادر والمراجع القديمة والحديثة.

وفعلاً تأهّل لما توخاه واستحق الالتحاق بمرحلة الماجستير وبذل قصارى جهده للنجاح في امتحان الماجستير حتى تم تسجيل رسالته للماجستير وتقديمها ومناقشتها وحصول الشهادة.

وكان الدكتور محمد مصطفى الأعظمي (ت 2017م) هو الموجِّه له والمشرف المشرِّف على رسالته، وهو الذي اختار له الموضوع بعنوان: "صحيفة المدينة دراسة حديثية وتحقيق”.

قضى الدكتور هارون رشيد في مدينة الرياض لإنجاز دراسته في جامعة الملك سعود سبع سنين.

وبعد العودة من الرياض وُلِّي نظارة المعهد التابع لدار العلوم لندوة العلماء، واستمر على هذا المنصب منذ 1986م إلى 1997م وهو العام الذي تقاعد عن العمل، ونظرًا إلى مؤهِّلاته وخدماته مدّدت الجامعة في وظيفته، وعيّنته المشرف المساعد لقسم البناء والتطوير، ومساعدًا لقسم الصحافة، ورئيس تحرير لمجلة "سجا راهي” الصادرة بالدار في اللغة الهندية إلى أن وافاه الأجل في 6/12/2021م.

ومما يجدر بالذكر أن الدكتور هارون رشيد بعد الفراغ من وقت الدوام من دار العلوم كان يساعد إدارة مجلة "رضوان” الصادرة بالأردية من مدينة لكناؤ في فترة 1962م – 1978م، وكان الدكتور حظي بثقة لدى فضيلة الشيخ محمد الثاني الحسني (ت 1982م) وحصل منه شهادة حسن العمل والقيام بالشؤون الإدارية.

هذا، وإني قد قرأت عليه الرياضيات (Mathematics) في معهد دار العلوم لندوة العلماء بلكناؤ وذلك عام 1966م.

أما رسالة الدكتور الصديقي فإنها قدِّمت لحصول درجة الماجستير في قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية، جامعة الملك سعود، الرياض، ونوقشت بتاريخ 11/8/1405هـ، مكوَّنة من عضوين بارزين من أعضاء اللجنة وهما:

  1. الدكتور عبد العال أحمد عبد العال (أستاذ مشارك بجامعة أم القرى، مكة المكرمة)
  2. والدكتور عبد الرحمن شاه ولي (أستاذ مشارك بكلية التربية، جامعة الملك سعود، الرياض). وتم إجازتها.

تشتمل الرسالة على المقدمة وأربعة أبواب.

أما الباب الأول فتناول "نص الصحيفة مع الشرح الإجمالي والتحقيق”، وهذا الباب خالٍ عن الفصل.

أما الباب الثاني فزوّد "جمع الأحاديث حول صحيفة المدينة ودراستها”، وفيه فصلان مهمان جدًا.

أما الباب الثالث: فتعرّض "مناقشات حول صحيفة المدينة”، وفيه أيضًا فصلان.

أمام الباب الرابع فيتلخص ذكر نتيجة البحث.

وأنهى صاحب الرسالة مطافه بذكر ثبت المراجع البالغ عددُها مائة وستين مرجعًا، ما عدا الكتب الأجنبية والدوريات، مذكرًا ذكر فهرس الموضوعات.

ولنا صلة بعرض هذه الرسالة القيمة وإلقاء الضوء عليها إن شاء الله في وقت لاحق.