آداب الصوم

حياة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم
7 اپریل, 2022

آداب الصوم

عبد الرشيد الندوي

عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "‌من ‌لم ‌يدع ‌قول الزور والعمل به والجهل، فليس لله حاجة بأن يدع طعامه ولا شرابه”.

تخريج الحديث: أخرجه البخاري (1903) و(6057)، وأبو داود (2362)، وابن ماجه (1689)، والترمذي (707)، والنسائي في "الكبرى” (3246) و(3247)، وأحمد (9839) وابن خزيمة (1995) وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح، ولم يزد بعضهم: الجهل. وفي الباب عن أنس بن مالك عند عبد الرزاق (7455)، وابن عدي في "الكامل” 5/1984، والطبراني في "المعجم الصغير” (472) (هذا ملخص من تخريج مسند أحمد لشعيب الأرناؤوط وأصحابه).

شرح الحديث: إن هذا الحديث يرشدنا إلى رعاية آداب الصيام، والتزام خصال التقوى، فإنما شُرع الصومُ تحقيقا للتقوى كما قال عز من قائل: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾، فمن صام فعليه أن يجتنب الرفث والفسوق والكذب والغيبة والبهتان والزور؛ بل كل مكروه ومشتبة ومالا يليق من القول والفعل؛ لأن العبد لا يبلغ حقيقة التقوى حتى يدع ما لا بأس به حذرا مما به بأس، كما قال بعض السلف، وقال سفيان بن عيينة:«لَا يُصِيبُ رَجُلٌ ‌حَقِيقَةَ ‌التَّقْوَى حَتَّى يُحِيلَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْحَرَامِ حَاجِزًا مِنَ الْحَلَالِ، وَحَتَّى يَدَعَ الْإِثْمَ وَمَا تَشَابَهَ مِنْهُ»«حلية الأولياءلأبي نعيم»(7/ 288).

لا شك أن الصوم مدرسة يتربى فيها المؤمن، ويروض نفسه، وينمي في نفسه خصال الخير وملكات التقوى، ويتزكى من خصال السوء، والأخلاق الرذيلة والعادات السيئة، كما قد جاء « فيما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه:أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (الصِّيَامُ جُنَّةٌ، فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَجْهَلْ، وَإِنِ امْرُؤٌ قَاتَلَهُ أَوْ ‌شَاتَمَهُ، فَلْيَقُلْ: إِنِّي صَائِمٌ إني صائم» رواه البخاري. وقال سليمان بن موسى: "إذا ‌صمت ‌فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب، ودع عنك أذى الخادم وليكن عليك سكينة ووقار ولا تجعل يوم صومك ويوم فطرك سواء” «تاريخ دمشق لابن عساكر» (22/ 389):

وقال الإمام ابن القيم في «الوابل الصيب – ط دار الحديث» (ص26) وهو يتحدث عن الصوم الحقيقي:

"والصائم هو الذي صامت جوارحه عن الآثام، ولسانه عن الكذب والفحش وقول الزور، وبطنه عن الطعام والشراب، وفرجه عن ‌الرفث. فإن تكلم لم يتكلم بما يجرح صومه، وإن فعل لم يفعل ما يفسد صومه، فيخرج كلامه كله نافعاً صالحاً، وكذلك أعماله فهي بمنزلة الرائحة التي يشمها من جالس حامل المسك، كذلك من جالس ‌الصائم انتفع بمجالسته وأمن فيها من الزور والكذب والفجور والظلم.

هذا هو الصوم المشروع، لا مجرد الإمساك عن الطعام والشراب، ففي الحديث الصحيح «من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه» وفي الحديث «رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش».

فالصوم هو صوم الجوارح عن الآثام، وصوم البطن عن الشراب والطعام، فكما أن الطعام والشراب يقطعه ويفسده فهكذا الآثام تقطع ثوابه وتفسد ثمرته، فتصيره بمنزلة من لم يصم” انتهى