العالم الداعية الشيخ محمد يوسف الإصلاحي إلى رحمة الله تعالى

الشيخ عتيق الرحمن السنبهلي إلى رحمة الله تعالى
21 فروری, 2022
وفاة الأستاذ الدكتور عبد القدوس أبو صالح (رحمه الله)
18 اپریل, 2022

العالم الداعية الشيخ محمد يوسف الإصلاحي إلى رحمة الله تعالى

الدكتور سعيد الرحمن الأعظمي الندوي

كان الشيخ محمد يوسف الإصلاحي عالماً كبيراً، وداعيةً ربانياً، وخطيباً بارعاً، وكاتباً قديراً، عاش حياة العلم والعمل، واشتغل بتربية النشء الجديد على خلال من الإيمان والعمل الصالح،كما أفاد العامة والخاصة بعلمه وعمله وتوجيهاته الدينية، وكان يدعو الناس إلى الله تعالى ويقوم بإصلاح سيرتهم، إذ لبى نداء ربه في 16/ جمادى الأولى 1443هـ، المصادف 21/ ديسمبر 2021م ، فإنا لله وإنا إليه راجعون .

كان الشيخ محمد يوسف الإصلاحي من علماء الهند الكبار، ولد في 1932م بمدينة بريلي من ولاية أترابراديش ( الهند ) أخذ الدراسة الابتدائية في بلدته، ثم ذهب إلى جامعة مظاهر العلوم بسهارنفور، ثم انتقل إلى مدرسة الإصلاح بسرائي مير بأعظم جراه، وتخرج منها في العلوم الشرعية، وكان الشيخ الإصلاحي مولعاً بكتابات العلامة أبي الأعلى المودودي رحمه الله تعالى منذ ريعان شبابه، فكان يقرأ كتاباته ومؤلفاته، ويستفيد منها، حتى تم اختياره عضواً للجماعة الإسلامية للهند، وظلت عضويته للجماعة الإسلامية إلى آخر حياته، وكان عضواً مبجلاً في هذه الجماعة يحترم الناس آراءه ويؤثرونه في كل الأعمال العلمية والدعوية.

قام الشيخ محمد يوسف الإصلاحي برحلات دعوية إلى أمريكا وأوربا، وكان يزور كل عام هذه البلدان، ويبلغ إلى سكانها رسالات القرآن الكريم وتعاليمه، وكان له منهج سهل ميسور في تفسير آيات القرآن الكريم، وقد طبعت له بعض دروسه في مجلة ” ذكرى ” التي أصدرها عام 1973م من دهلي عاصمة الهند، وكان إصدار هذه المجلة ضمن مشروع إصلاح الأمة والدعوة إلى الله تعالى، فكان يستفيد منها الخاصة والعامة من الناس، ظل الشيخ الإصلاحي طول حياته رئيس تحرير هذه المجلة، ويخلفه الآن الأستاذ الدكتور سلمان أسعد ( بارك الله في حياته ) .

ألف الشيخ محمد يوسف الإصلاحي مؤلفات قيمةً حول موضوعات إسلامية ودينية، ونالت هذه الكتب قبولاً عاماً، ومن كتبه المقبولة: آداب الحياة باللغة الأردية وهو الذي طار منه صيته، والتوحيد الإسلامي، والفقه الميسر، والتعاليم القرآنية، كل ذلك باللغة الأردية، وغير ذلك من الكتب والمؤلفات .

أنشأ الشيخ محمد يوسف الإصلاحي لتعليم البنات المسلمات مدرسةً كبيرةً باسم جامعة الصالحات، في بلدة رامفور، وهذه الجامعة من كبرى الجامعات في الهند للبنات المسلمات، ولا تزال تخدم العلوم الإسلامية من أول يومها، وقد زرت مراراً هذه الجامعة فسررت بزيارتها كثيراً، واطمأننت بأن هذا العمل في حسنات الشيخ الإصلاحي، ومرةً كنت راجعاً من ندوة أدبية لرابطة الأدب الإسلامي العالمية في مدينة  بجنور، أترابراديش ، وكان في الطريق مدينة رامفور ، اطلع االشيخ الإصلاحي على رحلتنا هذه ، فدعانا مع الوفد بكل إصرار إلى جامعته، وأكرمنا إكراماً إيمانياً بكل سخاء وأريحية، هذا يدل على حبه لنا، جزاه الله خيراً كثيراً، وقد اختارني الشيخ الإصلاحي ممتحناً لمادة من مواد جامعة الصالحات في الامتحان السنوي كل عام ، فكان يكلفني لإعداد الأسئلة، ثم تقويم الأرقام على أجوبة دفاتر البنات الدارسات، فكان ذلك خير ذريعة للاطلاع على نشاطات الجامعة السنوية، أضف إلى ذلك أن أخانا العزيز الأستاذ عبد الخالق الندوي ( أستاذ جامعة الصالحات برامفور ) لا يزال يتصل بنا ويخبرنا ببرامج الجامعة ونشاطاتها، وقد زار الشيخ محمد يوسف الإصلاحي جامعة ندوة العلماء ورآها عن كثب ، ففرح وسر سروراً بمناهجها الدراسية، وقد جرت بيننا وبينه لقاءات ومحادثات في الرحلات الدعوية خارج الهند وداخلها.

رحمه الله رحمةً واسعةً، وغفر له زلاته، وأدخله فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر الجميل.