حقيقة تقسيم الهند ومهندسها الوحيد

متطرفون من الهندوس يهددون المسلمين بالإبادة
29 ستمبر, 2021
فرض القانون المدني الموحد في البلد لا يحل المشاكل
5 اکتوبر, 2021

حقيقة تقسيم الهند ومهندسها الوحيد

محمد سعود الأعظمي الندوي

نشرت صحيفة "سياست” الإنجليزية مقالة مفصلة تحت عنوان قراءة حاسمة: "حقيقة تقسيم الهند ومهندسها الوحيد” لسيد علي مجتبى في عددها الصادر 19 سبتمبر 2021، وأفاد فيها أن نظرية الأمتين لقد قام بتأييدها محمد علي جناح قبل سنوات من التقسيم، ولكن التاريخ يظل شاهدًا على حقيقة أنه لم يكن أول من فعل ذلك. وفي الواقع، كان أيقونة الهندوتفا "فيناياك دامودار سافاركار” (Vinayak Damodar Savarkar)، أول من أيد هذه النظرية أي نظرية”القوميتين”.

وأضاف قائلا أن رئيس الوزراء ناريندرا مودي أعلن في خطاباته للأمة من أسوار القلعة الحمراء في يوم الاستقلال، 15 أغسطس 2021، أن 14/ أغسطس سيُحتفل بيوم ذكرى أهوال التقسيم في البلاد.

وآلام التقسيم لا يمكن نسيانها أبدًا. نزح الملايين من إخوتنا وأخواتنا وفقد الكثيرون حياتهم بسبب الكراهية الطائشة والعنف. وقال مودي: "سيُحتفل يوم 14 أغسطس في إحياء ذكرى كفاحات شعبنا وتضحياته، كيوم ذكرى أهوال التقسيم”.

كما غرد رئيس الوزراء مودي قائلاً: "أتمنى أن يكون يوم ذكرى أهوال التقسيم باقيا في تذكيرنا لإزالة سموم الانقسامات الاجتماعية والتنافر، ولتعزيز روح الوحدة والوئام الاجتماعي والتمكين البشري”.

وواصل الحديث بقوله إن رئيس الوزراء الهندي فك جراح تقسيم الهند ولدور كبير لمهندسيها محمد علي جناح. ومن الممتع إعادة النظر في هذا الموضوع وتسليط الضوء بعد ظهور بعض المصادر الجديدة في هذاالمجال الذي يستحق اهتماما أكثر.

وذكر من المصادر الجديدة شاعرة وكاتبة لاكسمانا دالميا، بنت رامكريشنا دالميا، أكثر الشخصيات ديناميكية في الهند وصديق مقرب لمحمد علي جناح، مهندس باكستان.

تروي السيدة لاكسمانا دالميا، في كتابها: "أبي… كيف لي أن أتساءل ماذا أنت”، رحلة عاطفية لابنة رجل الأعمال الهندي البارز رامكريشنا دالميا، حيث كتبت بعض الروايات القصصية عن تقسيم الهند وأيضًا عن محمد علي جناح، مؤسس باكستان.

الحقيقة عن باكستان:

تكتب السيدة لاكسمانا دالميا، "انظر إلي، لم أرغب أبدًا في تأسيس باكستان! لقد فرض علي من قبل سردار باتيل. والآن يريدون مني أن آكل الفطيرة المتواضعة وأرفع يدي في حالة الهزيمة”. قال جناح لوالدي رامكريشنا دالميا، وهو أقرب أصدقائه.

"جناح لم يرغب أبدًا في تأسيس باكستان، بل قبلَ في يوليو 1946 خطة المهمة لتشكيل الهند الموحدة التي قدمها مجلس الوزراء. ومع ذلك، تراجع الكونجرس عن الخطة بعد قبولها في البداية، وهذا الأمر الذي دفع جناح إلى تأسيس باكستان”.

كتبت السيدة دالميا: وفي مرة أخرى كان والدي رامكريشنا دالميا وراء قبول جناح لـ "خطة مهمة لمجلس الوزراء المهمة”. وخلال زيارة بعثة مجلس الوزراء إلى الهند في عام 1946، عندما فشل كل شيء، ضغط والدي على جناح لتسوية الأمور على أساس الحكم الذاتي الكامل للمقاطعات، وبقيت ثلاثة مواضيع فقط – الاتصالات والدفاع والشؤون الخارجية – مع الحكومة المركزية.

كتبت السيدة دالميا، "حث والده جناح على اللقاء مع نهرو للمرة الأخيرة ومحاولة حل القضية. كان جناح متشككًا لكنه وافق على شرط أن يتم عقد أي اجتماع في منزل والدي. بعد ذلك، في اجتماع مطول مع راجندرا براساد في منزلنا على طريق أكبر، ومحادثة هاتفية مع سردار باتيل، حثهما والدي على ترتيب الاجتماع بأي ثمن”.

أعلنت وكالة الأنباء بي بي سي أن "تاجرًا هنديًا ثريًا” كان يحاول تسوية ودية بين زعماء الكونجرس وزعماء العصبة الإسلامية. لكن حدس القائد جناح كان صحيحا. وتم رفض الاجتماع وأُصدر بيان في صباح اليوم التالي يفيد بأنه لا داعي لإيلاء أهمية لمفاوضات دالميا. وكان جناح أول من اتصل بالهاتف: "انظر إلى عقلية شعبك”.

نظرية الأمة الثانية:

أيد جناح عن "نظرية الأمتين” قبل سنوات قليلة من التقسيم، لكن التاريخ يظل شاهدًا على حقيقة أنه لم يكن أول من فعل ذلك. في الواقع، كان أيقونة هندوتفا، في دي سافاركار، أول من أيد عن نظرية "الأمتين”. وناشد جهارًا أن الهندوس والمسلمين هما دولتان منفصلتان ولا يمكنهما العيش معًا في دولة واحدة. كان هذا قبل وقت طويل من مطالبة زعيم العصبة الإسلامية بإنشاء باكستان على أساس نظرية الدولتين. يشهد التاريخ أيضًا حقيقة أن جناح كان من أشد المؤمنين بنظرية "أمتين – معًا” وأنه كان يبشر لأطول فترة في حياته العامة.

ومع ذلك، فإن الهنود لا يعفون جناح لتقسيم الهند. وهذا مخالف للحقيقة لأن جناح بذل قصارى جهده لمنع تقسيم الهند. كان يكره التقسيم على أساس "دولتين”. في خطابه أمام اجتماع مجلس رابطة مسلمي عموم الهند في كراتشي في ديسمبر 1947، ذكر شيئًا لا يُصدق اليوم:

"أقول لكم إنني مازلت أعتبر نفسي هنديًا. لقد قبلت في الوقت الحالي منصب الحاكم العام لباكستان. لكنني أتطلع إلى وقت أعود فيه إلى الهند وأحل مكاني كمواطن في بلدي”.

كان كتب أحد أتباع جناح الموثوق بهم؛ راجا محمود آباد، الذي قابله في كراتشي عام 1948، بعد إنشاء باكستان، أصبح القائد الأعظم حزينًا وغير سعيد. "لم يستطع التراجع عن ماضيه. أراد العودة إلى الهند. وفي الواقع لا يزال يعتبر نفسه هنديًا ويريد العودة إلى الهند”.