البرلمان البريطاني يبدي قلقه على ما وقع في الهند أخيراً من أعمال الاعتداء

الغارديان: العنف في الهند ليس "شغباً” بل عداء للمسلمين
21 مارچ, 2020
القانون التمييزي لتعديل المواطنة أثار العنف ضد المسلمين
9 جون, 2020

البرلمان البريطاني يبدي قلقه على ما وقع في الهند أخيراً من أعمال الاعتداء

وفقاً لما نشرت صحيفة "إنقلاب” في عددها الصادر في 5/ من مارس 2020م أن حكومة بريطانيا اعتبرت أعمال التدمير  والاعتداء والفتك في دهلي "ظلماً واضطهاداً” وأعربت  عن مخاوفها على الآثار المحتملة التي يسببها قانون تعديل المواطنة.

وأجابت على الأسئلة المطروحة في مجلس العموم حول العمليات الإرهابية والمتطرفة قائلة: إني أراقب عن كثب الوضع الذي يتعرض له الناس في الهند.

وأضافت الصحيفة أن وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية نائيجل إيدمس صرح أن بريطانيا على اتصال بالهند على جميع المستويات بجدية.

وأضاف: أنها تبدي القلق والحيرة على ما يتسبب له القانون الجديد من ممارسة الأعمال التعسفية والهجوم الغوغائي.

وقال: إننا نساعد في معالجة مشاكلها الصعبة لعلاقتنا الوثيقة معها،وإزالة المخاوف والعمليات العنيفة مع مراعاة حقوق الذين يعيشون كأقلية.

وردّ عضو من أعضاء البرلمان لحزب العمل (ليبر بارتي) "تمن جيت سنغ” مع بريت كورغل على الأسئلة التي وجهها عضو البرلمان الباكستاني محمود خالد: أننا نراقب بدقة ما يجري في الهند من الأحوال القاسية ونفاوض كلما يتفاقم العنف.

وتمن جيت سنغ وبريت كورغل تناولا الاضطرابات التي وقعت سنة 1984م بالذكر وسألا الحكومة البريطانية أنها ماذا اتخذت من تدابير لإشعار الأقليات الدينية أنها من المأمونين في الهند .

وبهذه المناسبة طالب عضو من أعضاء البرلمان "نصرت غني” الحكومة أن تخبر الهند بقلقها وألمها في أسرع ما يمكن.

(محمد برويز عالم)