فرض الحظر على ارتداء الحجاب في مدارس كرناتكا

منع المسلمين من الصلاة في الأماكن العامة
9 جنوری, 2022
الاحتفال بيوم جمهورية الهند
21 فروری, 2022

فرض الحظر على ارتداء الحجاب في مدارس كرناتكا

وكالات وصحف.

أصدرت حكومة ولاية كرناتكا في الخامس من فبرايرالجاري أمرًا يلزم جميع المدارس بفرض الزي المدرسي الذي تحدده الإدارات، فأمرت مدارس ثانوية حكومية في مدينة أودوبي بولاية كارناتكا الطالبات المحجبات بعدم ارتداء الحجاب، في مرسوم سرعان ما اعتمدته مؤسسات تعليمية أخرى في الولاية.

وقال وزير التعليم في الولاية، بي سي ناجيش، إن الزي المدرسي حُدّد بعد النظر في أوامر قضائية من جميع أنحاء البلاد تحظر ارتداء الحجاب في المؤسسات التعليمية.

وقالت بعض طالبات جامعة مهاتما غاندي بمدينة أودوبي: "فجأة يطلبون منا ألا نرتدي الحجاب، لماذا الآن؟”، وأضافت أن أستاذا طردها من امتحان الكيمياء لارتدائها الحجاب”.

ثم تصاعد التوتر في أودوبي ومناطق أخرى بولاية كارناتكا ذات الأغلبية الهندوسية، حيث احتشدت طالبات هندوسيات يرتدين شالات زعفرانية -يرتديها الهندوس عادة- في الفصول الدراسية لإظهار تأييدهن لحظر الحجاب في مدارسهن.

وفي مظاهرات خرجت أمس الثلاثاء، أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين في فناء مدرسة حكومية، وانتشرت عناصر الشرطة في مدارس عدة.

وانتشر على منصات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر مجموعة من الطلاب الهندوس وهم يحاولون الاعتداء على طالبة مسلمة في مدرسة بمدينة مندايا في ولاية كارناتكا،وأظهر الفيديو الطالبة وهي تدخل فناء المدرسة، وفور وصولها تجمع حولها عشرات من الطلاب المؤيدين لقرار حظر الحجاب، واقتربوا منها مرددين عبارة "عاش الإله رام”، لترد عليهم الفتاة المسلمة بشجاعة "الله أكبر”.

وتدخلت إدارة المدرسة لاحقًا لتخلص الفتاة وتدخلها إلى صفها، وقد لقي المقطع احتفاءً واسعًا من الناشطين بشجاعة الفتاة المسلمة في مواجهة هؤلاء الطلاب المتطرفين.

ونظرت المحكمة العالية في كارناتكا في عريضة تطعن في شرعية الحظر، وحولت القضية إلى مقعد كبير.

وأمرت السلطات في ولاية كارناتكا بجنوبي الهند بإغلاق المدارس الثانوية 3 أيام بعد تصاعد الاحتجاجات فيها على قرار حظر ارتداء الحجاب الذي أجّج غضب الأقلية المسلمة، وأثار من جديد اتهامات للسلطة باضطهاد المسلمين في ظل الحكومة الهندوسية القومية التي يرأسها نريندرا مودي.

وامتدت الاحتجاجات إلى ولايات أخرى، ففي مدينة دلهي عاصمة الهند و مدينة كولكاتا عاصمة ولاية بنغال الغربية ومدن أخرى قام مئات الطلاب باحتجاجات مرددين هتافات غاضبة ضد حظر ارتداء الحجاب في مدارس كارناتكا، وأكدوا افتخار المسلمات بارتداء الحجاب وأحقيتهن في ذلك.

وقد عارض المثقفون والمنصفون من الهندوس والزعماء المسلمون قرار حكومة كرناتكا، وطالبوا بإلغاء هذا القرار، وأبدوا قلقهم واشمئزازهم، وقالوا: إن هذا القرار هجوم على الحرية الدينية، ومعارضة لدستور البلد العلماني، كما أصدرت المنظمات الإسلامية بيانات منددة بهذا القرار الحكومي، ووصفوه تدخلا سافرا في الأحوال الشخصية للأقليات.