وزير داخلية فرنسا: الإسلام دين تسامح لكن يجب محاربة التطرف

بعد توقف 8 شهور.. أول فوج من الخارج يبدأ مناسك العمرة
12 نومبر, 2020

وزير داخلية فرنسا: الإسلام دين تسامح لكن يجب محاربة التطرف

قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد درامانان: إن "الإسلام دين تسامح، لكن يجب محاربة الأيديولوجيا المتطرفة”، على خلفية واقعة الطعن بمدينة نيس جنوبي فرنسا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده درامانان، اليوم الجمعة، مع نظيره التونسي توفيق شرف الدين، بمقر وزارة الداخلية التونسية وسط العاصمة.

وشدد درامانان على "ضرورة محاربة الإرهاب بالشراكة مع تونس، والتعاون للحد من الهجرة غير الشرعية، في سواحل البحر الأبيض المتوسط”.

وخلال المؤتمر، قال شرف الدين: إن "تونس وفرنسا تواجهان مخاطر وتهديدات في البحر المتوسط آخرها الإرهاب”.

وأشار إلى ضرورة "الحرص على مكافحة الإرهاب الذي لا دين له ولا جنس له (..) والإسلام دين سمح يدعو للاعتدال والتواجد السلمي مع مختلف الشعوب”.

وعن الهجرة غير النظامية، قال شرف الدين: إنه "سيبقى مرحباً بالتونسيين في بلادهم وفق القانون (..) نحن مستعدون دائماً لقبول أي تونسي، ويتم ذلك وفق شروط وهي صون كرامة التونسي”.

وطالب بـ”ضرورة تمكين كل تونسي مرحل، من ممارسة وحفظ حقوقه كاملة، ومن بينها استيفاء كل طرق الطعن قبل الترحيل”.