أوكسفام: عدد الوفيات في العالم بسبب الجوع يفوق وفيات كورونا

مكتب بينيت ردًا على السفارة الأمريكية: نتصرف وفق الاعتبارات الأمنية
26 جولائی, 2021
كورونا.. أميركا تعد خطة لإلزام جميع الزوار الأجانب بالتطعيم
17 اگست, 2021

أوكسفام: عدد الوفيات في العالم بسبب الجوع يفوق وفيات كورونا

أعلنت منظمة "أوكسفام” (Oxfam) الدولية -اليوم الجمعة- أن حوالي 11 شخصا يموتون كل دقيقة بسبب الجوع وسوء التغذية، وهو عدد يتجاوز العدد الحالي للوفيات بسبب جائحة كورونا.

وفي تقرير صادم جديد أصدرته المنظمة، قالت "أوكسفام” إن حوالي 11 شخصا يموتون كل دقيقة بسبب الجوع وسوء التغذية على الأرجح، وهو عدد يتجاوز العدد الحالي للوفيات بسبب كورونا وهو ما يقرب من 7 أشخاص في الدقيقة الواحدة.

وبحسب ما ورد في التقرير -الذي جاء بعنوان "فيروس الجوع في تكاثر”- لا يزال النزاع هو السبب الرئيسي للجوع منذ تفشي جائحة كورونا، وهو ما دفع أكثر من نصف مليون شخص إلى ظروف شبيهة بالمجاعة بزيادة أكثر من 6 أضعاف منذ عام 2020.

وبشكل عام، يعيش الآن 155 مليون شخص حول العالم في حالة انعدام الأمن الغذائي عند مستوى الأزمة أو أشد، أي بزيادة نحو 20 مليون شخص عن العام الماضي 2020. ويعاني حوالي ثلثا هؤلاء الأشخاص من الجوع في المقام الأول جراء الحروب والنزاعات الدائرة في بلدانهم، وفق التقرير نفسه.

كما يصف التقرير الأثر الهائل للصدمات الاقتصادية التي تفاقمت بشكل خاص جراء جائحة كورونا وأزمة المناخ، وهو ما دفع عشرات الملايين من الناس إلى الوقوع في براثن الجوع. وقد أدت البطالة الجماعية والاضطرابات الشديدة في إنتاج الأغذية إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية العالمية بنسبة 40%، وهو أعلى ارتفاع لها منذ أكثر من عقد من الزمان.

ولا تزال بعض أسوأ بقع الجوع الساخنة في العالم -بما في ذلك أفغانستان وإثيوبيا وجنوب السودان وسوريا واليمن- يقسمها النزاع، وقد شهدت ارتفاعا في الجوع عند مستوى الشدّة منذ العام الماضي.

ويعاني حوالي 400 ألف شخص في منطقة تيغراي الإثيوبية من ظروف شبيهة بالمجاعة وفق تحليل أجراه التصنيف المرحلي المتكامل لانعدام الأمن الغذائي مؤخرا، وهو أكبر عدد جرى تسجيله منذ مجاعة الصومال في عام 2011، حين توفي ربع مليون صومالي. ومن المتوقع أن يواجه أكثر من نصف سكان اليمن مستويات من انعدام الأمن الغذائي أو أسوأ من ذلك هذا العام (2021). (الجزيرة)