بم يستعيد ميثاق حقوق الإنسان معنويته؟

الأمة الإسلامية تعود خطرًا على النظام الجاهلي
11 نومبر, 2021
علة العالم الإسلامي
8 جنوری, 2022

بم يستعيد ميثاق حقوق الإنسان معنويته؟

إن الاحتفال بيوم حقوق الإنسان يقتضي أن تدرس البنود للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وتدرس الأوضاع التي تعيشها مختلف الأمم في العالم، وتتخذ وسائل لدعم هذا الإعلان وتنفيذه وتطبيق سائر بنوده بدون تمييز على أساس الدين، أو الوضع الاقتصادي، والعنصري، وتتخذ إجراءات لوقاية هذه الحقوق المضمونة في ميثاق حقوق الإنسان، ومعاقبة من يرتكب خرقها بدون تمييز، فإن مجرد وجود لجنة حقوق الإنسان بدون قوة أو سلطة لفرض حكمها،لا يخدم هذا الإعلان ، ولا يعطيها معنوية”.

(الشيخ محمد واضح رشيد الحسني الندوي رحمه الله تعالى)