العيد أقبل

إيكونوميست: لا حلول لدى الأسد ومشكلته مع أنصاره لا معارضيه
28 جون, 2020
عاصفة يواجهها العالم الإسلامي والعربي
30 جولائی, 2020

العيد أقبل

العيد أقبل يا (وليد) فلا تكن

فرحاً به أبدًا فما هو عيد

ما العيد إلا أن نعود لديننا

حتى يعود نعيمنا المفقود

ما العيد إلا أن يرعى قرآننا

بين الأنام لواؤه معقود

ما العيد إلا أن نكون أمة

فيها محمد لا سواه عميد

ما العيد إلا أن نعد نفوسنا

للحرب حيث بها هناك نجود

ما العيد إلا أن تكون قلوبنا

نحو العدو كأنها جلمود

كونوا أشداء على أعدائكم

والله أن عدوكم لعنيد

فالمسلمون مكلفون بواجب

لم يلههم عنه هوى وجمود

والمسلمون كبيرهم وصغيرهم

بين الخلائق فعله محمود

كونوا دعاة للفضيلة واعلموا

أن الرسول عليكم لشهيد

بمناهج القرآن نبني عزنا

وبه صروح المكرمات نشيد

فذروا هراء المهرجان فإنه

خبث به فوضى الفساد تزيد

المهرجان طريقة غربية

هي في الحقيقة للفساد عمود

تبت يد الأحزاب كيف تسلقت

هذا العمود وللصلاح تريد

والمسلمون أذلة ببلادهم

حتى كأن المسلمين (يهود)

 

(وليد الأعظمي)