القصاب لا تهوله كثرة الغنم

أأترك سنّة حبيبي لهؤلاء الحمقاء؟!
4 اپریل, 2021
ومضة من حياة فاتح القسطنطينية المعنوي
21 اپریل, 2021

القصاب لا تهوله كثرة الغنم

توجه الإسكندر المقدوني (356-323ق م) بجيشه نحو جيش دارا، وقبل أن يلتقي الجيشان أخبر الإسكندر بكثرة جيش دارا فقال: "القصاب لا تهوله كثرة الغنم”.

ذهب قول الإسكندر هذا مثلا يضرب به في شدة ضراوة القاتل مفرطا في الثقة بالنفس، وذل أعناق المقتولين وهوانهم على القاتل، عادمين أسباب الثقة والمقاومة.

والإسكندر إذ عنى بهذا القول نفسه كان صريحا وواقعيا في وصف نفسه،موحد القلب والعقل واللسان، فإنه هو الذي قتل خمسا وثلاثين ملكا وأعمل السيف في رعاياهم بلا هوادة، فعرف نفسه ولمح إلى أنه”قصاب”.

والقصاب هو الذي يذبح الحيوان ويفصل بين جوارحه عضوا عضوا ويقطع اللحم تقطيعا، ولا تأخذه رأفة، ولا تخيفه كثرة،ولا يصرفه عزة من الغنم ولا حمية، فهو المتصرف في قطعان الغنم ماشاء،والمتحكم فيها كيفما شاء.

رأى الإسكندر الجيش "غنما”، ولقد كان له حظ من صواب الرأي، وصدق الحدس، فالجيش الذي هلاكه محتوم وفناؤه مقدور، إن هو إلا قطعان الغنم، وكاللحم على وضم.

والغنم مازال ولا يزال يضرب بها المثل في الضعف، إنها لم تخلق إلا لتصبح يوما ما لقمة سائغة هنيئة للآكلين، تلك هي وظيفتها في الخلق وذلك هو قدرها من الخالق، فما سمعنا عن أي حراك جماعي من الأغنام للدفاع عن نفسها، أو عن أي نشاط جماهيري لتغيير حالتها، بل أقصى ما تفعل وقت ذبحها هو طقطقة القوائم وتفرقع الجوارح وإخراج صوت يسمى”ثغاء”.

والعربية هي أذكى اللغات إذ وضعت لأصوات الشاء والأغنام كلمة (الثغاء)، وليس فيها من حروف الإستعلاء والتفخيم حرف،فكما أن في حروفها رقة ورخاوة كذلك في صوتها من النحافة ما يشف عن الضعف والذل والهوان، ويتأصل معنى”الضعف” في مادة "ثغاء” تأصيلا يسري في الكلمات التى تتفق في حروفها مرتبة أو غير مرتبة كالغثاء.

ومن ذكاء هذه اللغة أن الإبل والنوق لما كان سهمها في الذبح والأكل أقل من الأغنام فقد وضعت لصوتها كلمة "الرغاء”،وجميع حروفها مترققة غير مفخمة،إلا أن أول حروفها وهو "الراء” يقبل التفخيم في بعض الحالات، كأن ذلك إشارة إلى ما في الإبل والنوق من الغناء والنفع، ومن بعض القوة والشكيمة أكثر من الأغنام والشاء، وفي الكلمتين(الثغاء والرغاء) حرف من حروف الجهر هو "الغين”، ولعله للدلالة على أن ما هو مأذون للسوائم وذوات الخف هو الجهر بما عليها والإعلان عنه فقط.

وما وجدت قوما أوفى لما وضعوه من أهل العربية، كانوا وقت نضوج لغتهم أصحاب الإبل والنوق، ومن كان معاشهم في الإبل فهم أكثر ظعنا وأبعد فى الفقر مجالا، وأكثرهم جلدا وصبرا واحتمالا للمصائب والآلام كما قال ابن خلدون، فكانوا كما قيل، ثم أرادوا أن يعدلوا بين السوائم، فتنكروا لصفات الإبل وتخلقوا بخلق الشياه والأغنام وفاءا للغتهم، وعدلا بين سوائمهم، فأصبحوا "شاوية الخلق” تأدية لبعض حقوق الشاء، فياله من وفاء وإحسان قُدَّ من غدر ونكران! وهل يتسع هذا الوفاء العربي وينتقل من طور إلى طور سعة لغة الضاد في الحيوانات، وما وضع لها من كلمات وصفات؟ وهل سيقتصر على الأصول والأمهات أم سيتعدى إلى المولد والمعرب والدخيل والمحدث؟ فلكل نصيب من الحق، لا بد من الوفاء به.

ما قاله الإسكندر يعكس وضع المنكوبين في كل عصر، وبين ماقاله وما يجرى في العالم اليوم نسبة قريبة وشبه عظيم، إلا أن الوضع المعاصر يختلف عن الماضي في عدة مناح:

1-ليس اليوم في العالم قصاب واحد، بل هناك قصابون وجزارون، وربما نجد على رأس كل طريق، وعلى مدخل كل باب قصابا يبحث عن ضحايا وأغنام، فهناك قصابون سياسيون، قصابون اقتصاديون، قصابون مؤمنون وقصابون ملحدون، قصابون اشتراكيون وقصابون رأسماليون، هم أفسد من الضبع، وأعيث من جعار، وإن تر بعض الأغنام تفلت من أيديهم، وتسلم من مديهم، فليس عن جهل منهم ونسيان، بل لأن الغنم إذا اجتمع فيها الذئب والضبع سلمت.

2-قصاب اليوم بالعكس من الإسكندر، يزعم أنه حامي الحقوق، وسادن البيع والصوامع والبيوت، وراعي الأغنام والأماعز والخروف، وياله من راع كريم رؤوم، يذبح بدون سكين، وقديما قيل في الذئاب: "من استرعى الذئب فقد ظلم”، وحديثا تنفر الأغنام من ظباء الإنس إلى ذئاب الوحش مسترعية، ذئاب الوحش تصيد قاصية الغنم أما ذئاب الإنس فإنها تصيد دانيتها قبل قاصيتها.

3-لا نسمع اليوم من "الأعنام” حتى "الثغاء”، كأن نهامة القصاب استكثرت من طاعة الأغنام، وجل ما تختلس المسامع منها هو الحشرجة والغرغرة والخرخرة.

لو عاد الإسكندر اليوم حيا، وغزا العالم من جديد،لربأ بنفسه وكره أن يقول في مفتوحيه أو مذبوحيه هذا القول، لأنه وإن رأى نفسه قصابا، ولكنه عدم الأغنام، فما وجد المفتوحين أغناما بل أهون منها، ولو توجه نحو جزيرة العرب التى كان يخطط لغزوها وينوى ضمها إلى فتوحاته-كما ذكرالمؤرخون-وجد السبيل إليها هذه المرة أيسر من الأولى، ووجد فيها قوما أهون من الهون، قد شالت نعامتهم، وسرى فيهم الوهن كجرثومة السل، ملجمة بلجام الذل، مبعثرة بعثرة القبور يوم النشور، موزعة في فرق وطوائف:

1- طائفة هي أذل من النقد، وأضل من خروف القصاب الذي ينخدع بما يقدم إليه من تبن وعلف، ولا يشعر بمصيره المحتوم، أو لا يريد أن يشعر، أعفاه القصاب من المدية وتكبر عن ذبحه، لا رحمة به وشفقة عليه، بل لأنه يريد منه ما هو أكبر وأنفع، يريد أن يكون شاة تحلب وتنتج، فإذا قضى منها وطره،تركها يصير بها الذل والضياع والاستغناء عنها مصيرا تذبح فيه حية وتسلخ فلا تألم ولا تتوجع.

2- وطائفة أخرى عميت قلوبها التى في الصدور قبل أن تعمى أبصارها، وعامة العرب يقولون: كلاب القصابين أسرع عمى من غيرها بعشرين سنة، لأنها لا تزال ترى من اللحوم ما لا تصل إليه، فكأن العمي برؤية ما تشتهيه وتمنع منها، يسرع إليها سرعة تساقط الأوراق في الخريف، هم من القصاب كمن قال فيهم بعض الناس:

نظروا إليك بأعين محمرة

نظر التيوس إلى مدى القصاب

3- وثالثة وهي شرذمة من الناس، يحسبها القصابون غنما ولكنها تأبى أن تكون، هي في عين العدو الألداء الكثر كثرة البغاث، والضارية ضراوة الخفافيش المصاصات الدماء التى لا توجد إلا في المناطق الإستوائية من أمريكا، يحسبها العدو هينة، ولكنها عند الله عظيمة، في مثلها قال الله تعالى: "كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين”.(سورة البقرة:249).

 

سلمان نسيم الندوي