مودي: الصين لم تحتل أراضي هندية بعد الاشتباكات

يطالب آلاف من خبراء التعليم والمنظمات الحقوقية بفرض العقوبات على الهند
28 جون, 2020
زيادة قياسية في إصابات «كورونا» في البلد
28 جون, 2020

مودي: الصين لم تحتل أراضي هندية بعد الاشتباكات

دخل رئيس وزراء الهندي نريندر مودي حقل ألغام دبلوماسي بسبب النزاع الحدودي بين بلاده والصين.

ووفقاً لما ذكرته وكالة أنباء «بلومبرغ»، فقد انتشر وسم "مودي يستسلم للصين” على موقع «تويتر» بعدما صرح مودي أنه لم يدخل أحد الأراضي الهندية أو يستولي على مواقع عسكرية في الاشتباكات الدامية مع الصين التي أسفرت عن مقتل 30 جندياً هندياً وأسر 10 آخرين قبل أن يتم إطلاق سراحهم.

وكان مودي قال لزعماء المعارضة في اجتماع افتراضي لكل الأحزاب: «لا يوجد أي شخص في أراضينا كما لم يتم الاستيلاء على أي موقع من مواقعنا»، حسب ما نقلته وكالة الأنباء العالمية.

وقد أثار هذا التصريح تساؤلات عن مكان وجود الجنود وقت وقوع الاشتباكات وهل كانوا في الأراضي الهندية أم في الأراضي الصينية، في منطقة يوجد بها جزء كبير من الحدود غير مُعَلَّم وعليها لافتات «أرض مُشَاعة»، كما أن هذا التصريح يتناقض مع تأكيدات وزارة الخارجية الهندية.

وكان وزير الخارجية الهندي سوبراهمانيام جايشانكار، قد أبلغ نظيره الصيني وانج يي بأن الجيش الصيني حاول إقامة موقع في وادي جالاوان على الجانب الهندي من خط المراقبة الفعلي، وهو منطقة حدودية غير مُعَلَّمَة ويبلغ طولها 3488 كيلومتراً.

وفي تصريحات بعد المكالمة، اتهمت نيودلهي الصين بأن لديها «نية لتغيير الحقائق على الأرض بالمخالفة لكل الاتفاقات الخاصة بعدم تغيير الوضع القائم».

واعتبرَت تصريحات مودي بمثابة انتكاسة للمحادثات العسكرية بين الدولتين الرامية إلى تخفيف تصعيد الموقف في العديد من المناطق بطول الحدود حيث اشتبكت القوات في الفترة الأخيرة. كما تم اعتبارها بأنها تضفي شرعية على ادعاءات الصين.

ونظراً إلى تزايد التساولات اضطر مودي لتوضيح بيانه فقال إن بيانه قد حرف عن مدلوله.