الإصابات تتجاوز المليون والسلطات تعزل 125 مليوناً

تقرير أمريكي ينتقد الهند في الحريات الدينية
28 جون, 2020
تفاقم حالات القتل والاغتيال في ولاية يو بي
30 جولائی, 2020

الإصابات تتجاوز المليون والسلطات تعزل 125 مليوناً

تجاوزت حالات الإصابة بفيروس «كورونا» في الهند المليون (الأحد 19/7/2020م) مع زيادة الأعداد في المناطق الريفية، الأمر الذي دفع السلطات لإعادة فرض إجراءات العزل العام في عدة ولايات، لتعزل حوالى 125 مليون شخص، أي ما يعادل نحو عُشر سكانها.

وسجلت الهند 39000 إصابة جديدة بمرض «كوفيد- 19» الناجم عن فيروس «كورونا» المستجد، ليصل الإجمالي إلى 1077000؛ بينها 26816 وفاة، وعدد التعافي 677000،وعدد من تحت العلاج 373000،بحسب إحصاءات وزارة الصحة.

وأصبحت الهند التي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة، ثالث دولة في العالم في عدد الإصابات المؤكدة، لا يسبقها سوى الولايات المتحدة والبرازيل، ولا يوجد أي مؤشر حتى الآن على دخول منحنى الإصابات مرحلة التسطح. كما أن معدل إجراء الاختبارات في البلاد بين أدنى المعدلات في العالم نسبة لعدد السكان، وفق تقارير صحفية حرة.

وبينما كانت المدن الكبرى مثل دلهي ومومبائي وشنائي النقاط الساخنة للتفشي في بادئ الأمر، تظهر الآن حالات جديدة مرعبة في القرى والأرياف التي تعاني نقصا وضعفا شديدافي البنية التحتية الصحية.

وفُرضت إجراءات عزل جديدة في بعض مناطق بيهار الشرقية وأترابراديش وكيرالا وآندهرابراديش وتلنكانه ودلهي ومهاراشترا، وترتفع فيها الإصابات بعد عودة آلاف العمال المهاجرين من المدن في أعقاب القيود الصارمة لاحتواء التفشي.

وهناك تكهنات خطيرة بآلاف الحالات الجديدة في الهند في الأشهر المقبلة.

ومع ذلك،تشيد السلطات بجهودها لاحتواء الفيروس. وقال وزير الصحة هرش وردن ” على الرغم من أننا دولة ذات كثافة سكانية كبيرة، ربما يمكننا أن ندَّعي أن أداء البلاد أفضل من أي دولة أخرى”، مشيراً إلى أن معدل الوفيات يبلغ 2.57 في المائة، ومعدل الشفاء 63.25 في المائة.

وتتهم المعارضة الحكومة الراهنة بالفشل في مكافحة جائحة كورونا المستجد، وبالتقصير في القيام بإجراء الفحوصات الطبية وتوفير الآليات الطبية، وتحديد الإصابات الجديدة .