أحد رجال الأعمال في البلاد يوجه أسئلة لاذعة إلى وزير الداخلية الهندي

يخشى أن تنشب الفتن بسبب قلة المياه في المستقبل
21 دسمبر, 2019
يتقدم المسلمون إلى المحكمة العليا بطلب لمراجعة القرار بشأن قضية "المسجد البابري”
21 دسمبر, 2019

أحد رجال الأعمال في البلاد يوجه أسئلة لاذعة إلى وزير الداخلية الهندي

أفادت صحيفة "انقلاب” الأردية اليومية الصادرة في الثاني من شهر ديسمبر الجاري، أن أحد كبار رجال الأعمال في بلاد الهند "راهل بجاج” قد وجَّه إلى وزير الداخلية الهندي "أمت شاه” أسئلة لاذعة عن تفاقُم حوادث الهجومية الغوغائية، والتصريحات المستفزة من قبل أحد أعضاء البرلمان الهندي "سادهوي بركيا سينغ تهاكر” عن مقتل أكبر زعيم سياسي في الهند خلال حركة استقلال البلاد "مهاتما غاندي”، فقد اعتبرت مَن قتله محاميا ومواليا للبلاد، وأضاف راهل بجاج قائلا: "إن هناك جواً من الخوف والاضطراب يسود كل نواحي البلاد، معربا عن قلقه حول انخفاض مستوى الاقتصاد الوطني”.

وصرح بذلك في مؤتمر بدلهي حضره وزير المالية سيتا رمن، ووزير السكك الحديدية بيوش جاوله، وعدد من كبار رجال الأعمال في البلاد أمثال مكيش أمباني وكمار منكلم برلا وسنيل بهارتي متل.

وقال وزير الداخلية أمت شاه ردًّا على هذه الأسئلة الموجهة إليه: "لا داعي لكل هذا الخوف، فليس هناك ما يثيره بين شعب البلاد، ولو صدقت ما تقول فمن الواجب على الجميع تطبيع الأوضاع، والقضاء على هذا الخوف المنتشر، وتابع: إن الحكومة الراهنة قد اتخذت إجراء لازما ضد سادهو بركيا، فإنها ارتكبت جريمة لا تؤيدها الحكومة في أي حال من الأحوال، وقد تلقت لأجل هذا تعنيفا شديدا من وزير الدفاع للبلاد راجناته ‍سينغ”.

وقبل هذا المؤتمر بأيام قال رئيس الوزراء السابق للبلاد منموهن سينغ خلال المؤتمر الوطني للاقتصاد: "يحضر إليّ رجال الأعمال يشكون سيطرة الحكومة على حياتهم التجارية، وخوفهم من الفشل في مشروعاتهم التجارية الجديدة قبل أن يبدأوا بها”.

وفي سياق متصل، قال وزير المالية السابق يشونت سنها: "في الوقت الراهن قد تعرض الاقتصاد في البلاد لأشد أنواع البؤس والتدني، والحكومة الراهنة تستمر في تسلية الشعب بوعودها الكاذبة لتحسين الأوضاع.

محمد حمزة خان